فهرس الکتاب
Skip Navigation Links.
أهم حوادث السنة السابعة للهجرة أهم حوادث السنة السابعة للهجرة
أهم حوادث السنة الثامنة للهجرة أهم حوادث السنة الثامنة للهجرة
اتخاذ المنبر للنبيّ
إسلام خالد وعمرو بن العاص
سريّة إلى الكَديد
سريّة إلى أرض بني عامر
سريّة إلى ذات أطلاح
غزوة مُؤْتَة
سبب الحرب
تعيين الاُمراء
خطاب الرسول فيهم
خطبة الوداع
وصايا خاصة وهي عامة
مسيرهم إلى الشام
حرب مؤتةحرب مؤتة
سريّة وادي الرمل اليابس
مواجهة الإمام علي عليه‏السلام القوم
اشتباك الحرب
سَريّة أبي قتادة إلى خَضِرة
نزول سورة الطلاق
بدايات روايات الفتحبدايات روايات الفتح
وانتصرت خزاعة لرسول اللّه
ندوة قريش للمشورة
استنصار خزاعة بالرسول
لقاء أبي سفيان بالخزاعيّين
ابو سفيان في المدينة
الاهتمام بفتح مكة بلا إعلام
و تجسَّستْ قريش
المؤمنات المهاجرات
نزول سورة النصر
التعمية على قريش بَسرّية أبي قَتادة
نفيرٌ عام بلا إعلام
خروج الرسول إلى مكة
و تجسسَّت هوازن أيضاً
مَناة صنم خُزاعة وهُذيل
سابقتان سيئتان وحسنتان
وفي قُديد عقد الألوية
إفطار الصيام ، والعُصاة
وهل علمت قريش بالخبر ؟
وفي مرّ الظَّهران ظهرت مكة
أبو سفيان عند النبيّ صلى‏الله‏عليه‏و‏آله
وأصبح الصباح
حِوار أبي سفيان ورسول الإيمان
استعراض عسكر المسلمين
المهاجرون والأنصار
الكتيبة الخضراء ، والراية
أبو سفيان ينادي بالأمان
وحماسٌ أحمق
النبي في ذي طُوى
المهدور دماؤهم
عِكرمة المخزومي يواجه خالد المخزومي
هزيمة المقاومة
جِوار اُمّ هانئ
نزول الرسول إلى بيت اللّه
مفتاح الكعبة
خطبة الفتح ، والعفو العام
ثم أذّنوا لصلاة الظهر
اليوم الثاني والخطبة فيه
خبر سفير الصلح
و ممّن أمر بقتله
و ممّن عفى عنه
صفوان بن اُمية الجُمحي
بيعة النساء
تكريم ، وتحريم ، وفضيلة ، وعطاء
و خبر وفد بكر بن وائل
الأصنام في مكة وحواليها
خالد ، وبنو جَذيمة
علي عليه‏السلام يرْأب الصّدع
خالد عند رجوعه
و مَن يَعذِر خالداً ؟!
غزوة هوازن في حُنين
خروجهم بعوائلهم
الإعداد للجهاد
و أعجبتْهم كثْرتُهم
سَنن السابقين
عيون الطرفين
الاستعداد للجهاد
الهزيمة أولاً
محاولة قتل الرسول صلى‏الله‏عليه‏و‏آله
الثابتون مع النبيّ
النساء الثوابت
شماتة الكفّار
مقتل أبي جَرْول
تراجع المنهزمين
نزول النصر
قتل الصغار و الاُسارى
مصير الأمير مالك
و إلى أوطاس
الغنائم و الأسرى
خبر بِجاد، والشَيماء
الشهداء و القتلى
دمُ عامر الأشجعي
و إلى الطائف
مسيره صلى‏الله‏عليه‏و‏آله إلى الطائف
بدء حصار الطائف
مشورة سلمان بالمنجنيق
حمية جاهلية
و حميّة جاهلية
و من النفاق المفضوح
و إغراء بالنساء!
تحرير العبيد
علي عليه‏السلام إلى خَثْعم
تريدون عَرَض الدنيا
اختلاف المسلمين
و عند ارتحالهم
إلى الجِعِرّانة
غنايمهم ، والمؤلّفة قلوبهم
تنبّؤ النبيّ صلى‏الله‏عليه‏و‏آله بأمر الخوارج
ثم سِهام الناس
حيرة الأنصار ثم خيرتهم
وفد هوازن
نية عُيينة والعجوز !
وأمّا مصير النَصْري المهزوم
ثم مضى إلى الجِعرّانة
كتابه إلى بكر بن وائل
وأمان لبني ثعلبة
عمرته صلى‏الله‏عليه‏و‏آله من الجِعِرّانة
وفد الطائف الأول
رسل الاسلام الى البحرين وهجر
وماذا عن القرآن في هذه الحوادث ؟
إسلام عروة بن مسعود وشهادته
و وفاة ابنته زينب
وماذا نزل من القرآن ؟
سورة النور
أزواجه صلى‏الله‏عليه‏و‏آله ومارية ، في غيبته وبعد عودته
حديث الافك
حكم اللِعان
آيات الإفك
مولد ابراهيم ابن النبيّ صلى‏الله‏عليه‏و‏آله
آيات الاستيذان
آيتا إيجاب الحجاب
مكاتبة العبيد ، وتحصين الإماء
تزكية بيت النبي صلى‏الله‏عليه‏و‏آله
وارتابوا في حكمه!
و تسلية له صلى‏الله‏عليه‏و‏آله
عود على الاستئذان
امتحان الإيمان
آية الإذن في القتال
إلقاء الشيطان في أماني أنبياء الإيمان
مجالس النبي وأصحابه
النجوى مع نبيّ اللّه
حزب الشيطان وحزب الرحمن
أهم حوادث السنة التاسعة للهجرةأهم حوادث السنة التاسعة للهجرة
أهم حوادث السنة العاشرة للهجرة أهم حوادث السنة العاشرة للهجرة
أهم حوادث السنة الحادية عشرة للهجرة أهم حوادث السنة الحادية عشرة للهجرة
موسوعة التاريخ الاسلامي، الجزء 3: العصر النبوي - العهد المدني
تحقيق و تأليف: محمد هادي اليوسفي الغروي

الناشر: مجمع الفکر الإسلامي
الطبعة: 1421 ق.
ISBN-10:‏ 964-5662-19-2
عدد صفحات: 812
أهم حوادث

 

 

 

 

 

السنة الثامنة للهجرة

 

 

(139)

 

 

(140)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اتخاذ المنبر للنبيّ :

        أظنّ أنّ ذلك التجليل القرآني الخاص للنبيّ صلى‏الله‏عليه‏و‏آله كان السبب في أن : قال له بعض أهله أو أصحابه : يا رسول اللّه ، إنّ الناس قد كثروا ، وانّهم يحبّون النظر إليك إذا خطبت ـ وكان في خُطبه يستند إلى جذع من أساطين المسجد ـ فلو أذنت أن نعمل لك مِنبراً له مراقي ترقاها فيراك الناس إذا خطبت ؟ فأذن في ذلك(1) .

        وروى عن جابر الأنصاري : أنّ القائل امرأة من الأنصار تدعى عائشة كان لها غلام روميّ نجّار يدعى باقوم .. فلما أذن وصنع وله ثلاث مراق جيء به إلى المسجد يوم الجمعة من أوائل السنة الثامنة(2) . ومرّ النبيّ بالجذع وتجاوزه إلى المنبر فصعده ، فلما استوى عليه حنّ ذلك الجذع ! فلما رأى رسول اللّه ذلك نزل عن المنبر وأتى الجذع واحتضنه ومسح عليه بيده وقال له : اسكن ، فما تجاوزك رسول اللّه


(1) بحار الأنوار 17 : 326 عن التفسير المنسوب إلى العسكري عليه‏السلام .

(2) بحار الأنوار 21 : 47 عن المنتقى للكازروني .

(141)

تهاوناً بك ولا استخفافاً بحرمتك ، ولك جلالك وفضلك إذ كنت مستند رسول اللّه ، ولكن ليتمّ لعباد اللّه مصلحتهم . فهدأ حنينه ، وعاد رسول اللّه إلى منبره(1) .

 

 

إسلام خالد وعمرو بن العاص :

        مرّ في أخبار عمرة القضاء صدر الخبر عن بداية إسلام خالد بن الوليد المخزومي ، وكذلك صدر الخبر عن بداية إسلام عمرو بن العاص السهمي ، وحيث كان قدومهما المدينة في أوّل شهر صفر سنة ثمان ، لذلك أجّلت ذيول أخبارهم إلى حينها :

        روى الواقدي عن خالد قال : لما أجمعتُ الخروج إلى رسول اللّه قلت في نفسي : من اُصاحب إلى رسول اللّه ؟ فلقيتُ صفوان بن اُمية فقلتُ له : يا أبا وهب ، أما ترى ما نحن فيه ؟ إنّما نحن أكَلَة رأس ( قلة ) وقد ظهر محمد على العرب والعجم ( كذا ) فلو قدمنا على محمد فاتّبعناه فانّ شرف محمد لنا شرف ( ! ) . فقال : لو لم يبق من قريش غيري ما اتّبعته أبداً ! وكان رجلاً موتوراً قد قتل أبوه وأخوه ببدر . وافترقنا .

        فلقيت عِكرمة بن ابي جهل ، فقلت له مثل ما قلت لصفوان . فقال لي مثل ما قال صفوان ، فقلتُ له : فاطوِ ماذكرت لك . وخرجت إلى منزلي . فأمرت أن تخرج لي راحلتي ، فاُخرجَت إليّ ، فخرجت بها ..

        إلى أن لقيت عثمان بن طلحة ( من بني الدار حملة لواء المشركين من قريش


(1) بحار الأنوار 17 : 326 عن التفسير وفيه 21 : 47 عن المنتقى فلما غُيّر بناء المسجد أخذ ذلك الجذع اُبيّ بن كعب إلى داره فاكلتْه الأرضة فعاد رُفاتاً وذكر المنبر الواقدي في مغازي الواقدي 2 : 979 في أوّل السنة التاسعة .

(142)

مكة ببدر ، وسدَنة الكعبة ) فذكرت له ما صار الأمر إليه وقلت له نحواً مما قلت لصاحبَيه . فقال : لقد غدوتَ اليوم إليّ وأنا اُريد أن أغدُوا إليه ، وهذه راحلتي مُناخَة بفَخ(1) فتواعدنا أن نخرج سحراً فنلتقي في يأجَج .

 

        فخرجنا سحراً ، والتقينا في يأجَج ولم يطلع الفجر ، وغدونا صباحاً حتى انتهينا إلى الهَدَّة فوجدنا فيها عمرو بن العاص ، فقال لنا : مرحباً بالقوم ! فقلنا : وبك ! فقال : أين مَسيركم ؟ فقلنا : وأنت ما أخرجك ؟ قال : فما الذي أخرجكم ؟ قلنا : الدخول في الإسلام واتّباع محمد ! قال : وذلك هو الذي أقدمني !(2) .

 

        بينما روى عن عمرو بن العاص خبره لما كان بالحبشة حتى قال : ركبت معهم حتى انتهوا إلى الشُعَيبة ( على شاطئ البحر ) وكانت معي نفقة فابتعت بعيراً وخرجت من الشُعيبة اريد المدينة ، حتى مررت بمرِّ الظَّهران ، فمضيت حتى بلغت الهَدَّة ، فإذا أنا برجلين قد سبقاني إليها بغير كثير ، أحدهما قائم ممسك بالراحلتين والآخر ينصب خيمة فهو داخل فيها ، فنظرت وإذا ( القائم ) خالد بن الوليد ، فقلت : أبا سليمان ؟ قال : نعم . قلت : أين تريد ؟ قال : محمداً ، لقد دخل الناس في الإسلام فلم يبق أحد به طمعٌ ( في شيء ) واللّه لو أقمنا ( على شركنا ) لأخذ برقابنا كما يؤخذ برقبة الضَّبْع في مغارتها ! فقلت : وأنا ـ واللّه ـ قد أردت محمداً وأردت الإسلام !

 

        وخرج الآخر ( من الخيمة ) فإذا هو عثمان بن طلحة فرحّب بي ، فترافقنا حتى نزلنا ببئر أبي عِنَبة فلقينا رجلاً فما أنساه كان يصيح : يا رَباح ! يا رَباح ! فتفاءلنا بقوله ، ثم نظر إلينا فسمعته يقول : قد أعطت مكة المقادة بعد هذين ( يعنيني وخالداً ) ثم ولّى سريعاً إلى المدينة فكان أن بشَّر بقدومنا رسول اللّه .


(1) من الوديان القريبة من مكة ، وفيها قتل الحسين بن علي الحسني قتيل فخّ في ثورته على أوائل العباسيّين ، وفيها قبره .

(2) مغازي الواقدي 2 : 747 ، 748 .

(143)

        ثم نزلنا ( ظهر ) الحرَّة ( ظهراً ) فلبسنا من صالح ثيابنا ، ونودي بالحضر فانطلقنا جميعاً(1) قال خالد : فلقيني أخي فقال : أسرِع فان رسول اللّه قد اُخبر بك فسرَّ بقدومك ، وهو ينتظركم . فأسرعت المشي فطلعت عليه ، فما زال يتبسّم إليّ حتى وقفت عليه فسلّمت عليه بالنبوة ، فردّ عليّ السلام بوجه طلِق ، فقلت : إنّي أشهد أن لا إله إلاّ اللّه ، وأ نّك رسول اللّه . فقال : الحمد للّه الذي هداك ! قد كنت أرى لك عقلاً رجوت أن لا يُسلمك إلاّ إلى الخير . فقلت : يا رسول اللّه ، قد رأيتَ ما كنتُ أشهد من تلك المواطن عليك معانداً عن الحق ، فادعُ اللّه أن يغفرها لي . فقال رسول اللّه : الإسلام يجبّ ما قبله . فقلت : يا رسول اللّه ، مع ذلك .. فقال : اللهم اغفر لخالد كلّ ما أوضع فيه من صَدٍّ عن سبيلك(2) .

        قال عمرو بن العاص : فتقدم خالد بن الوليد فبايع . ثم تقدم عثمان بن طلحة فبايع . ثم تقدّمت فلما جلست بين يديه ما استطعت أن أرفع طرْفي إليه حياءً منه ! فبايعته على أن يغفر لي ما تقدم من ذنبي . فقال : إنّ الإسلام يجبّ ما قبله ، والهجرة تجبّ ما قبلها(3) وكان قدومنا في صفر سنة ثمان(4) لهلال صفر(5) .

 



(1) مغازي الواقدي 2 : 744 .

(2) مغازي الواقدي 2 : 749 .

(3) مغازي الواقدي 2 : 745 .

(4) مغازي الواقدي 2 : 749 .

(5) مغازي الواقدي 2 : 745 . وروى ابن اسحاق خبر إسلام خالد وعمرو بسنده عن عمرو باختصار في السيرة 3 : 289 ـ 291 . ولقوله في أول الخبر : لما انصرفنا عن الخندق ، ذكره بعد الخندق ، بينما نصّ في آخر الخبر : وذلك قُبيل الفتح ! وذكر عن ابن الزّبعرى هجوا لخالد وعثمان بن طلحة ، ووصفه أنه كان سادن الكعبة وصاحب مفتاحها .

(144)

 

سريّة إلى الكَديد :

        روى الواقدي قال : في صفر سنة ثمان .. بعث رسول اللّه غالب بن عبد اللّه الليثي الكلبي في سريّة ( بضعة عشر رجلاً ) وأمره أن يشن الغارة على بني الملوَّح بالكَـديـد .

        قال الراوي الجُهني : فخرجنا فمررنا بقُديد .. ثم سرنا حتى أتينا الكَديد عند غروب الشمس ، فكمنّا ناحية الوادي ، وبعثني أصحابي ربيئة لهم ، فصعدت تلاً مشرفاً على الوادي يطلعني عليهم .. ورجعت ماشية القوم من ابلهم وأغنامهم فحلبوها ، فلما اطمأ نّوا وهدؤوا .. ( وكان في وجه السَحَر ! ) شننّا الغارة عليهم ( وشعارنا : أمت أمت ) ، فقتلنا المقاتلة ، وسبينا الذُريّة ، واستقنا النعم والشاء فخرجنا نحدُوها قِبَل المدينة . وبنو الملوَّح كانوا من بني ليث .. فلما شننّا الغارة عليهم خرج صريخ منهم إلى قومهم ، فجاءنا ما لا قِبَل لنا بهم متوجّهين إلينا ، ونحن عند المشلَّل ( ثنيّة مشرفة على قُديد ) وايم اللّه ما رأينا مطراً ولا سحاباً ، ولكن اللّه جاء من حيث شاء بماء ملأ جانبي الوادي بيننا وبينهم بما لا يستطيع أحد منهم أن يجوزه ، فصعدنا المشلّل ففُتناهم وهم ينظرون إلينا(1) .

 

سريّة إلى أرض بني عامر :

        وروى الواقدي قال : بعث رسول اللّه شجاع بن وهب في أربعة وعشرين رجلاً في شهر ربيع الأول سنة ثمان إلى جمع من هوازن ( وكانوا من الأحزاب ) وأمره أن يغير عليهم في السِّي من ناحية ركبة من أراضي بني عامر . فخرج ليلاً ، يسير الليل ويكمن النهار ، حتى طلع عليهم في الصباح ، فأمر أصحابه أن يغيروا


(1) سيرة ابن هشام 4 : 258 .

(145)

عليهم وأن لا يوغلوا في الطلب . فأصابوا نَعماً وشاءً كثيراً فاستاقوه كلّه إلى المدينة .. واصابوا نسوة فاستاقوهن . واستمرت غيبتهم عن المدينة حتى رجعوا إليها بعد خمس عشرة ليلة . واقتسموا الغنيمة فكانت لكل رجل خمسة عشر بعيراً ، وكل بعير يعادل عشرة من الغنم(1) .

 

        واقتسموا النسوة ، وكانت فيهن جارية وضيئة أخذها شجاع بن وهب بثمن فتزوّجها . ثم قدم وفدهم مسلمين ، وكلّموا رسول اللّه في السبّي ، فكلّم النبي في ذلك شجاع بن وهب وأصحابه فردّوهن إلى أصحابهن .. وخيّرها شجاع بن وهب فاختارت المقام عنده(2) .

 

 

سريّة إلى ذات أطلاح :

        وروى الواقدي : أن رسول اللّه بعث كعب بن عُمير الغفاري في خمسة عشر رجلاً إلى ذات أطلاح من أرض الشام .. وكان كعب يكمن النهار ويسير الليل حتى دنا منهم . فرآه عين لهم فأخبرهم بقلة أصحاب النبي صلى اللّه عليه [ وآله ] وسلم ، فجاؤوهم على الخيول .. وكانوا جمعاً كثيراً ، فدعوهم إلى الإسلام فلم يستجيبوا ، وقاتلوهم أشد قتال حتى قتلوا ، وتحامل جريح منهم في الليل فأفلت حتى أتى المدينة فأخبر رسول اللّه الخبر ، فشقّ ذلك على رسول اللّه وكان ذلك في شهر ربيع الأول سنة ثمان(3) .



(1) مغازي الواقدي 2 : 751 ـ 752 .

(2) مغازي الواقدي 2 : 753 ، 754 وتمامه : ولم يكن له منها ولد ، وقُتل عنها يوم اليمامة في 11 من الهجرة .

(3) مغازي الواقدي 2 : 753 .

(146)

 

غزوة مُؤْتَة(1) :

سبب الحرب :

 

        روى الواقدي قال : بعث رسول اللّه إلى ملك بُصرى(2) بكتاب ، مع الحارث ابن عمير الأزدي اللِّهبي ، فلما وصل في طريقه إلى مؤتة ، وكان عليها شُرحَبيل بن عمرو الغَسّاني(3) ، ظنّ بالحارث أنه من رُسل رسول اللّه فاعترضه وقال له : لعلك من رُسل محمد ؟ قال الحارث : نعم ، أنا رسولُ رسول اللّه . فأمر به أن يؤخذ فيُقتل ، فاُخذ وَقُتل ، ولم يقتل غيره من الرُسل .

        وبلغ خبره إلى رسول اللّه فاشتدّ عليه ذلك .. وندب الناس ، فأخبرهم الخبر ، وكأ نّه طلب إليهم أن يخرجوا إلى مُعسكرهم ، فخرجوا وعسكروا بالجُرْف ، من دون أن يعيّن أميراً عليهم .

 

تعيين الاُمراء :

        فلما صلى الظهر جلس ، وجلس أصحابه حوله(4) .

        ففي رواية أبان بن عثمان الأحمر البجلي الكوفي عن الصادق عليه‏السلام :أنه صلى‏الله‏عليه‏و‏آله


(1) مؤتة : من قرى الشام بالبلقاء دون دمشق .

(2) بُصرى : هي مركز حوران من أعمال دمشق الشام ، وقد وردها النبيّ صلى‏الله‏عليه‏و‏آله مرتين وصالح أهلها المسلمين سنة ثلاث عشرة ، فهي أول مدن الشام فُتحت صلحاً .

(3) وغسّان من الأزد أيضاً 2 : 760 .

(4) مغازي الواقدي 2 : 755 ، 756 ولم يذكر غيره سبباً للحرب ، ولم يذكر الرسالة والرسول والغسّاني غيره ، وذكروه في الرجال : الاستيعاب بهامش الإصابة 1 : 305 والإصابة برقم 1459 واُسد الغابة 1 : 342 .

(147)

استعمل عليهم جعفر بن أبي طالب ، فان قُتل فزيد بن حارثة الكلبي ، فان قُتل فعبد اللّه بن رواحة(1) فان اُصيب عبد اللّه بن رواحة فليرتضِ المسلمون بينهم رجلاً فليجعلوه عليهم .. وعقد لهم رسول اللّه لواءً أبيض . وهم ثلاثة آلاف .

 

 

خطاب الرسول فيهم :

        فلما أجمعوا المسير .. مشى الناس إليهم يودّعونهم ويدعون لهم .. وخطبهم رسول اللّه فقال لهم :

        « اوصيكم بتقوى اللّه ، وبمن معكم من المسلمين خيراً .. اغزوا بسم اللّه وفي سبيل اللّه ، فقاتلوا من كفر باللّه ، ولا تغدروا ولا تغُلّوا ولا تقتلوا وليداً . وإذا لقيت عدوّك من المشركين ( كذا ) فادعُهم إلى احدى ثلاث ، فأيّتهن ما أجابوك إليها فاقبل منهم ، واكفف عنهم .


(1) إعلام الورى 1: 212 ومناقب آل أبي طالب 1: 205 وقال اليعقوبي 2: 65: قيل: كان المتقدم جعفراً ثم زيد بن حارثة ثم عبداللّه بن رواحة. وقال‏المعتزلي 15:62: اتفق المحدثون على أنّ زيد بن حارثة كان هو الأمير الأول، وأنكرت الشيعة ذلك وقالوا: كان الأمير الأول جعفر بن أبيطالب فان قُتل فزيد بن حارثة فان قُتل فعبد اللّه بن رواحة ، ورووا في ذلك روايات. قال: وقد وجدت في الأشعار التي ذكرها محمد بن اسحاق في كتاب المغازي (كذا) ما يشهد لقولهم فمن ذلك ما رواه عن حسّان بن ثابت وهو:

 فلا يُبعِدَن اللّه قتلى تتابعوا  بمؤتة منهم ذو الجناحين جعفر
 وزيد وعبد اللّه حين تتابعوا  جميعاً وأسياف المنية تخطُر

    ومنها قول كعب بن مالك الأنصاري :

 ساروا أمام المسلمين كأ نّهم  طود ، يقودهمُ الهِزَبرُ المُشبلُ
 إذ يهتدون بـجعفـر ولـواؤه  قدّام أولهم ، ونعم الأوّلُ

    وهما في سيرة ابن هشام 4 : 26 ـ 27 . وفي الدرجات الرفيعة : 154 أنّ عقيل بن أبي طالب كان قد أقبل مسلما مهاجرا الى النبي صلى‏الله‏عليه‏و‏آله قبل الحديبية ، فشهد غزوة مؤتة مع أخيه جعفر عليه‏السلام . وانظر قاموس الرجال 2 : 604 .

(148)

        ادعُهم إلى الدخول في الإسلام ، فان فعلوا فاقبل منهم واكفف عنهم ؛ ثم ادعُهم إلى التحوّل من دارهم إلى دار المهاجرين ، فان فعلوا فلهم ما للمهاجرين وعليهم ما على المهاجرين . وان دخلوا في الإسلام واختاروا دارهم ، فأخبرهم أن يكونوا كأعراب المسلمين : يجري عليهم حكم اللّه ، ولا يكون لهم في الفيء ولا الغنيمة شيء إلاّ أن يجاهدوا مع المسلمين . فإن أبوا فادعُهم إلى إعطاء الجزية ، فان فعلوا فاقبل منهم واكفف عنهم . فإن أبوا فاستعِن باللّه وقاتلهم .

        وإن أنت حاصرت أهل حِصن أو مدينة فأرادوك أن تستنزلهم على حكم اللّه ، فلا تستنزلهم على حكم اللّه ، ولكن أنزلهم على حكمك ، فانك لا تدري أتصيب حكم اللّه فيهم أم لا ؟

        وإن حاصرت أهل حصن أو مدينة فأرادوك أن تجعل لهم ذمّة اللّه وذمّة رسوله ، فلا تجعل لهم ذمة اللّه ولا ذمة رسوله ، ولكن اجعل لهم ذمّتك وذمّة أبيك وذمّة أصحابك ، فانكم إن تُخْفِروا ذمتكم وذِمَم آبائكم خير لكم من أن تُخْفِروا ذمّة اللّه ورسوله » .

        وخرج النبيّ صلى‏الله‏عليه‏و‏آله مشيعاً لأهل مؤتة حتى بلغ ثنيّة الوداع(1) فوقف ووقفوا حوله فخطبهم ثانية فقال لهم :

 

خطبة الوداع :

        « اغزوا بسم اللّه ، فقاتلوا عدوّ اللّه وعدوّكم بالشام ، وستجدون فيها رجالاً معتزلين للناس في الصوامع فلا تعرضوا لهم ، وستجدون آخرين في رؤوسهم للشيطان مفاحص فاقلعوها بالسيوف .. ولا تقتلن امرأة ولا صغيراً مُرضعاً ولا كبيراً فانياً ، ولا تغرقُنّ نخلاً ، ولا تقطعُنّ شجراً ، ولا تهدموا بيتاً » .


(1) يلاحظ أن ثنية الوداع على جهة الشام لا مكة ، كما مرّ سابقاً .

(149)

فهرس الکتاب  
URL http://yousofi.info/ar/book_964-5662-19-2_y08-p01.htm